عقد أعضاء المرصد الدولي للإعلام والدبلوماسية الموازية بفضاء الشباب – قرية الجماعة بتراب عمالة مقاطعات ابن مسيك بالدار البيضاء، الجمع العام الاستثنائي الذي دعا إليه الرئيس السيد المصطفى بلقطيبية بناء على ما هو منصوص عليه في القانون الأساسي . اجتماعا خصص لتدارس بعض المشاكل داخل المكتب المسير منها الغياب المستمر لأعضائه وعدم حضورهم للأنشطة التي ينظمها المرصد وهو الدافع من وراء طلب هدا الاجتماع والذي حضره مدراء بعض المكاتب كإقليم تارودانت والعيون واكدز من أجل تجديد المكتب المسير.

وبحضور ممثل السلطة المحلية أوضح السيد عبد الرحيم الفقير الإدريسي العضو النشيط بالمرصد الخطوات الممكن إتباعها من أجل تطوير الأنشطة التي ستجعل المرصد مفتاحا من مفاتيح التنمية الإعلامية وكذلك الهدف الذي يسعى إليه المرصد وهو الرفع من المستوى الإعلامي والتواصلي والتنشيطي والسير بقطاع الإعلام إلى ما تصبو إليه البلاد من ازدهار وتقدم ونماء تحت القيادة الرشيدة لجلالة الملك محمد السادس ايده الله.  كما ناقش موضوع المرصد الدولي العربي للإعلام والدبلوماسية الموازية التابع الى المكتب المركزي والذي كان الفضل في إنشائه الدكتور أسامة الكردي والذي منحه المكتب المركزي بهذه المناسبة الرآسة الشرفية
بعد ذلك أعطى السيد المصطفى بلقطيبية لمحة سريعة على الدور المهم الذي تلعبه الدبلوماسية الموازية، باعتبارها قوة اقتراحية وازنة للدفاع عن المصالح الاستراتيجية للمغرب،وإبراز انخراط المجتمع المدني الفاعل في الدفاع عن قضية الوحدة الترابية الوطنية.
تم تلي بعض من الأهداف المنصوص عليها في القانون الأساسي وتتجلى في:
– ليست للمرصد أية انتماءات سياسية او مذهبية فهو مستقل في جميع أنشطته وشعاره الدائم: ” الله-الوطن –الملك”
وتتلخص أهدافه كذلك  فيما يلي:
يهدف المرصد أساسا إلى ربط علاقات الصداقة ودعم روابط المودة والمحبة بين كافة شعوب العالم ونبد التفرقةومناهضة عواملها واسبابها والعمل على تقوية الروابط الإنسانية عن طريق فتح حوارات جادة تهدف إلى القيام بتقارب الأمم والشعوب بغض النضر عن الدين واللون والعرق، وتبديد الأفكار الداعية إلى رفض الغير والدعوة إلى دعم حوار الحضارات وإبراز نقط تلاقيها وتقاطعها.
ويعمل المرصد على الدفاع عن ثوابت الدولة المغربية المتمثلة في الملكية الدستورية والوحدة الوطنية والدين الإسلامي وتفعيل الدبلوماسية الموازية دفاعا عن القضايا الوطنية في المؤتمرات واللقاءات والمنتديات الدولية وخاصة ملف الصحراء المغربية.
كما يحث المرصد على وضع الأقاليم الجنوبية للمملكة في صدارة انشغالاته من خلال الترويج لمبادرة الحكم الذاتي وطنيا ودوليا.
كما يطالب بنهج مبدأ الحوار والشرعية الدولية لاستكمال تحرير الأراضي المغربية، التي لا زالت ترزح تحت الاحتلال الأجنبي ونصرة السلم والسلام والقضايا العادلة للشعوب وفي مقدمتها حركات التحرر وذلك بالوسائل السلمية مع تعزيز علامات التآزر والتضامن اللا مشروط.
تكريس الانتماء الإفريقي العربي الإسلامي من خلال ترسيخ مكانة المغرب في المنتظم الدولي وصيانة القيم العليا للحضارة المغربية العربية من محاولة التضليل والاختراق.

  بعد ذلك تشرف الدكتور زكرياء فارس بنعمر بإلقاء كلمة تطرق فيها الى القفزة النوعية التي يجب أن يكون عليها المرصد الدولي للإعلام والدبلوماسية الموازية في المستقبل، بحيث طرح السؤال الذي يعتبره سؤال جوهري والذي من أجله يقام هذا الاجتماع، ألا وهو كيف للمكتب المشكل وبعد مرور عدة أيام من انتخابه لم يفعل بعد وحتى حدود الساعة الثي يقام فيها هذا الاجتماع؟   من جهة أخرى اقترح الدكتور إنجاز وثيقة شرف استمدها من تجاربه وعمله في التكوين والتدريس الجامعي وكذلك في عمله في الدبلوماسية الموازية، وثيقة تمثل المرصد وتكون له كمرجع وكأرضية صلبة.

كما أبدى عدة ملاحظات من بينها الأنشطة التي يقوم بها المرصد ويطرح السؤال من جديد ويقول في أية إطار تدخل هذه الأنشطة؟

نبقى في نفس موضوع المقترحات يطرح الدكتور وفي ظل التحديات التي تعرفها الساحة الوطنية والدولية ومن بينها موضوع الصحراء المغربية موضوع الهجرة الدي يعتبر حديث الساعة، دون ان ننسى أو نغفل بطبيعة الحال موضوع الشراكات التي يقوم بها المغرب مع دول إفريقيا وخاصة بعد عودته من جديد إلى ملئ كرسيه الشاغر بالاتحاد الإفريقي، كما يقترح الدكتور خوض المرصد في مواضيع من قبيل اليقظة الاستراتيجية، والأمن المعلوماتي.

ويشير الدكتور زكرياء إلى أن كل هذه النقاط التي سبق وأن ذكرناها هو ما تجري فيه الدبلوماسية الرسمية، لهدا يطرح السؤال ومن جديد حول موقعنا نحن كممارسين للدبلوماسية الموازية من هده المعادلة.

في جانب آخر يقول الدكتور زكرياء ان على كل عضو بالمكتب التركيز على تخصصه والمهارات الثي يزاولها من أجل إعطاء خطة وبرنامج عمل.

       كما أشار الدكتور إلى تمثيلية الأعضاء للمرصد في المحافل الوطنية،وبالخارج كل في المجال الذي يتخصص فيه.    وقد حث الدكتور زكرياء على شيء جد مهم الا وهو المصداقية التي يجب على أعضاء المرصد الثي يجب أن يتحلون بها في جميع التعاملات سواء فيما بينهم أو مع باقي شركائنا.

     إن تبادل الخبرات في مجال الإرهاب والأمن المعلوماتي، والقضية الوطنية الأولى للمغرب التي تتمثل في الصحراء المغربية، والهجرة، والقارة الإفريقية، وكل هذهالمحاور سيعمل المرصد على تحقيقها صيغته الجديدة.

   وفي ختام كلمته يحدر الدكتور من أمر في غاية الأهمية الا وهو سرقة أفكار المرصد من طرف جهات أخرى، واستغلالها.
وفي نفس الإطار وفي كلمة له عبر الأستاذ حسن كرام عن مدى امتنانه الكبير للسيد الرئيس المصطفى بلقطيبية على المجهودات الكبيرة التي قام ويقوم بها من أجل الإبقاء على المرصد الدولي للإعلام والدبلوماسية الموازية كصرح كبير ونموذج يحتذى به على الصعيد الوطني.
هذا وقد ذكر الأستاذ حسن كرام في فحوى مداخلته الدور الكبير الدي يلعبه المرصد في العديد من المحافل الوطنية والدولية والأنشطة الموازية التي يقوم بها بمناسبة الأعياد الوطنية والدينية للمملكة، ودكر على سبيل المثال الندوات الفكرية التي تعالج القضايا الوطنية الكبرى ذات الأهمية القصوى.
في حين لم ينسى باقي ممثلي المرصد داخل وخارج المغرب والذين يقومون بمجهودات جبارة والتي تتسم بالمهنية والحنكة والكفاءة المطلوبة من أجل إيصال صوت المغرب إلى باقي بلدان العالم وأعطى مثالا على ذلك ممثل المرصد لذى مملكة بلجيكا السيد رضوان بشيري العضو النشيط والذي يشهد له بذلك. وكذلك التحركات الدولية لسفيرة المرصد الاستاذة كوثر فال التي نظمت مؤخرا مؤتمرا دوليا حول الصحراء المغربية والاعلام الافريقي بالبرلمان الاروبي..
بعد ذلك تسلم الكلمة الأستاذ محمد صاهر الذي أشاد هو الأخر بالأخلاق التي يتحلى بها السيد الرئيس والجهد الجهيد الذي يقوم به من أجل الإبقاء على المرصد متماسكا وأداء الأدوار المنوطة له والتي تتمثل في الدفاع عن مقدسات الامة وتوابيتها.
كما أشار الى الدور الذي لعبه هو من موقعه كمدير لشؤون التربية والتعليم في حل العديد من المنازعات الخلافية التي عرفتها بعض المؤسسات التربوية التعليمية باسم المرصد
وفي نفس السياق أكد الأستاذ على نقطة جد مهمة تتمثل في إدخال القضايا الوطنية الكبرى في المقررات الدراسية.
وفي معرض كلمة لها أعطت السيدة رجاء الشرقاوي مديرة التكوينات بعض الاقتراحات من شأنها توسيع دائرة نشاطات المرصد كفتح المزيد من المكاتب على الصعيد الوطني والدولي لكسب اشعاع أكبر للمرصد، كما اقترحت إنشاء خلية تحسيسية بالقضايا الوطنية وخاصة لذي الفئات العمرية الصغيرة بالمدارس.
من بين المقترحات أيضا التي تحدثت عنها  هي استدعاء شخصيات رسمية لحضور الأنشطة التي يقوم بها المرصد الدولي للإعلام والدبلوماسية الموازية من أجل التعرف على الدور الكبير الذي يقوم به المرصد على الصعيدينالوطني والدولي.

ليعود السيد بلقطيبية من جديد ليتكلم عن المشاكل التي عرفها المرصد، كما تحدث على أنه كان مقررا إنجاز كتيب يشرح من خلاله اهداف المرصد الدبلوماسية الموازية والمرامي التي تهدف إليها.

كما أكد على أن المرصد يتموقع في أكثر من بلد بالخارج وأن المرصد لا يتقاضى اية مداخيل من الدولة ليشير مرة أخرى إلى أنه ينبغي وضع استراتيجية واضحة المعالم للمرصد من أجل تحقيق الأهداف التي وجد من أجلها.وكذلك إنشاء لجان مختصة، والتفكير في الرجوع إلى البرنامج الأول الذي يعرف بالمرصد من جديد لكي يصبح عالميا بالمفهوم الدولي.

    أما فيما يخص اللجان فيقول السيد بلقطيبية إن من حق أي عضو الانضمام الى أية لجنة يجد نفسه قادر على العمل فيها بشكل فعال على سبيل المثال المجال الفني او الثقافي أو السنيمائي او غير ذلك كما يجب الإسراع في تشكيلها من اجل خلق برامج على شكل ندوات أو ملتقيات او بصيغة أخرى الشروع في القيام بأنشطة موازية على الصعيد الوطني والدولي، او أن تختص كل لجنة بالمهام التي أنيطت بها.

ولمزيد من التوضيح يقول السيد الرئيس ان تكريم أو إحضار الشخصيات الوازنة على الصعيد الدولي هذا في حد ذاته عمل دبلوماسي موازي، وخير مثال على ذلك الندوة الفكرية والتكريمية التي أقيمت بمدينة مراكش الحمراء والتي عرفت حضور شخصيات وازنة لا على الساحة الوطنية او الدولية.

   فكما يعلم الجميع فهدا الشكل من الأنشطة يمكن أن يشمل العديد من الأعمال قد تكون في المجال الاجتماعي، الفكري، الصحي، الفني، الرياضي، الثقافي، الإعلامي، او الدبلوماسي.

   وفي نفس الإطار الأستاذ حسن كرام التوجه الحقيقي الذي دهب عليه المرصد خلال السنوات الماضية والدي كرس النموذج الناجح في حل العديد من المشاكل العالقة على الصعيد المحلي والدولي.

      وقد ضرب لنا كمثال على ذلك العمل الذي قام به مدير شؤون التربية والتعليم انداك الأستاذ محمد صاهر في حل العديد من النزاعات المدرسية.

أما في المجال الرياضي فخير ما يمكن ان ندكر هو السيد  إبراهيم أديف والذي يشغل مدير الشؤون الرياضية والذي لم يدخر جهدا في تمثيل المرصد في جميع التظاهرات الرياضية الوطنية.

وفي معرض حديثه أكد السيد حسن كرام على أن المرصد ملك للعموم ومن حق كافة المواطنين المغاربة المقيمين بالمغرب وخارجه ان ينخرطوا وبشكل تلقائي في إدارته وفي الأنشطة التي يقوم بها مادام ذلك يصب في خدمة الصالح العام.

    وفي نفس السياق يقول السيد  حسن كرام على المكتب أن يعمل كفريق واحد مترابط ومتماسك وعلى كل عضو من أعضائه أن يقوم بالدور المنوط به على أكمل وجه ويعطي صورة مشرفة للمرصد والارتقاء به إلى كبريات الهيئات الوطنية التي تخدم القضايا الوطنية الكبرى.

    فالرئيس يقول الأستاذ حسن لا يمكنه حمل عبئ المكتب لوحده لذلك يجب مساندته والنيابة عنه في تمثيل المرصد وطنيا ودوليا إدا اقتضى الحال ذلك.

   وفي رد له على بعض التعقيبات التي وردت أثناء مداخلات بعض الأعضاء قال الدكتور زكرياء ان على المرصد ان يعمل بمنهجية وأعطى مثالا على ذلك الشركات الحديثة والتي تتشكل من عدة وحدات لكل وحدة تخصص معين تعمل فيه.

   فالدكتور يتحدث عن مدى الفعالية التي يجب أن يكون عليها المرصد وليس عن الهيكلة أو إعادة الهيكلة.

     ليطرح سؤالا عريضا في ختام تدخلاته حول المساندة التي يجب أن يلقاها المرصد من الجهات العامة او الوطنية المعنية بالدبلوماسية والدبلوماسية الموازية.

      وفي ختام الاجتماع وضع السيد الرئيس المصطفى بلقطيبية عدة خطوط عريضة تتعلق بالأهداف الاستراتيجية والتي يسعى المرصد من اجل تحقيقها، وفيما يلي أبرز هذه النقاط والأهداف المسطرة.

  1. تكوينات في ميدان الإعلام والصحافة

  2. تكوينات في مجال والدبلوماسية الموازية.

  3. تموقع المرصد على الصعيد الوطني والدولي.

  4. مساهمة المرصد في الحقل الوطني.

  5. إحداث لجان خاصة تتعلق بالبيئة والتعليم، وكافة القضايا الوطنية.

  6. اقتراح  الدكتور زكرياء فارس على رأس لجنة الدبلوماسية الموازية.

وعن انتخاب المكتب الجديد أعطى الجمع العام الصلاحية الكاملة للسيد المصطفى بلقطيبية الذي اعيد انتخابه بالإجماع رئيسا للمرصد لتكوين المكتب المسير.. وبعد ان حضي هدا المقترح بموافقة الجميع. شكر الرئيس جميع الأعضاء الذين وضعوا فيه الثقة وحثهم على مواكبة جميع الأنشطة كما توعد على إعطاء نفس جديد ودينامية جديدة للمرصد.
وفيما يلي لائحة بأسماء أعضاء المكتب الجديد:

• الرئيس الفعلي : المصطفى بلقطيبية

نائبه  الاول  : زكرياء فارس بنعمر

نائبه الثاني :  ابرهيم اديف

النائب الثالث :  مولاي جعفر البديعي

الكاتب العام :  ابراهيم شنتوف

نائبه :  فتيحة الادريسي  

أمين المال : بامينة خويتر

نائبه  : نعيمة مباح

المقرر : محمد صاهر

المستشارون 

صبار عبد اللطيف – حسن كرام – عبد المجيد بونعيم – عزيزة فرضي – عبد الرحيم نابيل –سعيد الشرقاوي – سيداتي بيدا – الوالي يوسف- الحسن العياشي –الشاي عبد القادر

وفي الختام تمت قراءة الفاتحة والدعاء الصالح لأمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وولي عهده صاحب السمو الملكي مولاي الحسن وباقي أفراد العائلة الملكية، والشعب المغربي قاطبة.