يعمل المرصد الدولي للاعلام و الدبلوماسية الموازية على تطوير كفاءاته و تنمية قدراته الذاتية من خلال الاستثمار في الطاقات البشرية و ثقته في آليات العمل و الاشتغال داخل المؤسسة. و ذلك بتوفير كافة الضمانات القانونية و البيداغوجية للعمل من داخل لجان و مراكز متخصصة و عقد شراكات استراتيجية واضحة الأهداف.

كما يعمل المرصد الدولي أيضا على التواصل مع كل المبادرات الجادة و الهادفة للرقي بالعمل المؤسساتي و تعبئة كل الطاقات و المواد و البحث عن موارد إضافية لضخها في جسم هذه المؤسسة للنهوض بالعمل المناط بها في سبيل تعزيز آلياتها للتصدي لخصوم الوحدة الترابية داخل و خارج المملكة المغربية.

و هي دعوة لكل الغيورين على هذه الأرض الطيبة لتوحيد الجهود و التعاون و بذل الجهد تكريسا لمبدأ التضامن و التآزر في إطار جبهة وطنية قوية. و ذلك بتوسيع دائرة أنشطتها و تغطية كل المناسبات الوطنية و الدينية داخل و خارج الوطن و القرب من المواطن و الانفتاح على تطلعاته و مشاركته آماله و ذلك من خلال تنوير الرأي العام و دفع الشبهات و التصدي لحملة التشويش التي تبثها بعض الجهات المعادية لوحدة المملكة و الساعية الى النيل من استقرار و أمن المملكة بشكل يائس. مستغلة دعوات و مطالب اجتماعية و اقتصادية للركوب عليها بما لا يدع مجالا للشك بحجم المؤامرات الخارجية التي تحاول تشويه صورة المملكة خارجيا.

و مركز الدراسات و الأبحاث الشرعية و القانونية لإمارة المؤمنين التابع للمرصد الدولي للاعلام و الدبلوماسية الموازية واحد من ثمار هذه المبادرات.

و منذ تأسيسه كإطار  للبحث العلمي و الدراسات الأكاديمية و هو عاكف على تعزيز آلياته بالاطر المتخصصة في مجال الدراسات الشرعية و القانونية.

و توزيع المهام و التنسيق بين مختلف الفاعلين و العمل على تأطير الجهود المبذولة من الباحثين و توجيهها و تصويب الانتاجات و تقييم الأنشطة والفعاليات المبرمج في اطار تشاركي يهدف إلى إعطاء الأولوية القصوى لموضوع المركز و الانفتاح على كل ما من شأنه إغناء هذا المبحث بالدراسة و البحث.

و لقد صرح فضيلة الدكتور أحمد ايت لمقدم مدير المركز و عضو المجلس الأكاديمي للرابطة المحمدية للعلماء أنه في صدد إعداد مشروع علمي يجمع كل ما يتعلق بإمارة المؤمنين، و إطلاق منصة متخصصة تضم مجموعة من البحوث والدراسات التي أشرف عليها و الانتاجات التي ساهم فيها و ذلك لتعزيز التأليف و النشر و تقريب المعلومات في إطار تشاركي يروم الرفع من قيمة هذه الانتاجات و إغناء المكتبة الوطنية بسلسلة من الأبحاث العلمية و التي سيتم نشرها و تقديمها بشكل مختلف و جديد يتماشى مع حاجات الباحثين و المهتمين بهذا الشأن.