من بين الآليات المحركة للأمن والسلام بين الدول والشعوب ..آلية الدبلوماسية الموازية ..وهي من أهداف المرصد الدولي للإعلام والدبلوماسية الموازية ، للتعريف بالقضية الوطنية كأول قضية توحد المغاربة تحت القيادة السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، بالإضافة الى الدعم الاجتماعي والنفسي للعائدين لأرض الوطن، والمساهمة في تنمية القدرات، من خلال العمل على تحقيق اندماج كلي لهم في مجتمعهم المغربي، بالإضافة إلى محاربة ظاهرة التكسب والمتاجرة بهده القضية.

فهل حققت الدبلوماسية الموازية الهدف المنشود ؟ هذا ما ناقشه مجموعة من الأساتدة والمهتمين خلال ندوة تحت عنوان ” حضـــــــور الدبلوماسية الموازية في قضية الوحدة الترابية ” ببلدية برحيل إقليم تارودانت بالمركب الثقافي يوم السبت 6 ماي 2017 .. وللتذكير فالندوة من تنظيم المكتب الإقليمي للمرصد بتارودانت.
ولكم  الفيديو كامل للندوة